بلاغ للمرة الثانية ضد وجدى غنيم لوصفه البابا بـ”الهلاك ورأس الكفر”

سعيد فايز المحامى

تقدم سعيد فايز ونبيل غبريال المحامى ببلاغ للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود ضد الشيخ وجدى غنيم يتهمه بازدراء وسب وقذف الدين المسيحى والإساءة للبابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بعد أن تقدم نجيب جبرائيل المحامى ببلاغ آخر يتهمه أيضا بالإهانة للبابا.

ذكر البلاغ الذى حمل رقم 940 لسنة 2012 بلاغات النائب العام أنه حدث فى مصر يوم 17 مارس 2012 انتقال البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إلى الذات الإلهية وأذيع هذا الخبر حتى أصبح حديث الساعة فى كل بلدان العالم، وقامت حكومات العالم والساسة بتقديم التعازى والمواساة لفقيد شعب مصر حتى أن إسرائيل نفسها فعلت ذلك، وكذلك كل الشخصيات العامة فى مصر، وأيضا قام الكثير جدا من المسلمين بالاتصال بأصدقائهم المسيحيين لتقديم واجب التعازى للشركاء فى الوطن فهذه أخلاق أهل مصر، وهذا هو شعب مصر الأصيل العريق.

وكشف البلاغ أن الشيخ وجدى غنيم بتاريخ 18 مارس الجارى تباهى بتسجيله على المواقع، بصوته على شبكة الإنترنت قائلا “هلاك شنودة رأس الكفر”، ونحن لا نعلم هل لأن بابا الإسكندرية وافته المنية فهو هلك- فمن قبله مات الأولياء الصالحين وكذلك الصحابة بل ورسول الإسلام ذاته، فهل هم هلكوا لأنهم ماتوا حاشا لله؟ ألا يؤمن بالبعث مرة أخرى؟ أم أنه صاحب مرض نفسى يشعر معه أنه الأقوى لمجرد أنه ما زال حيا؟ ألا يعلم أن الموت هو طريق أهل الأرض كلها وموت الإنسان لا يأخذ على أنه هلاك؟

واتهمه فى البلاغ بازدراء وبسب وقذف الدين المسيحى، وكل من يؤمن بتعاليم المسيح غير مقدر لمقدار آلام والحزن الذى أصاب أهل مصر كلها وخصوصا أقباطها فى وفاة أبيهم ومعلمهم.

وطالب البلاغ التحقيق فى هذه الجريمة والتحقيق معه بتهمة ازدراء الدين المسيحى والإضرار بالوحدة الوطنية والتمييز ضد طائفة من طوائف الناس طبقا للمواد 98و-176 –والمادة 161مكرر، الخاصة بالتمييز الدينى من قانون العقوبات وسب وقذف رمز من رموز مصر، تتشرف أنه ولد وتنيح على أرضها وسرعة ضبطه وإحضاره عن طريق الإنتربول لأننا نعلم أنه خارج البلاد.

للاطلاع على المقال فى الموقع اليوم السابع اضغط هنا

saidfayez

saidfayez

19 مارس 2012

Let’s Work Together